هكذا يكون الغذاء الصحي في عيد الأضحى

هكذا يكون الغذاء الصحي في عيد الأضحى

أيام معدودة تفصلنا عن عيد الأضحى، حيث تكثر الزيارات والدعوات على الولائم خلال أيام العيد، الذي عادة ما يتم فيه ذبح الأضحية وتجتمع الأسر والأحبة لتناول ألذ وأشهى الأطباق التي تطبخ بها.
“سيدتي نت” يقدم لك نصائح لتجنّب السمنة والشعور بالتخمة في عيد الأضحى:

التغذية الصحية السليمة

عليكِ الالتزام بالتغذية السليمة، والابتعاد قدر الإمكان عن الوجبات الدسمة، ويقدم موقع “ويب مد” بعض النصائح التي تساعد على ذلك:

خلال ساعات النهار
حاولي تناول وجبة فطور تتكون من شطيرة أو حبوب مع الحليب، ووجبة غداء تتكون من سلطة غنية بالخضروات أو شطيرة كبيرة. هذه الوجبات تجعلنا نكسب القليل من السعرات الحرارية فقط، وفي الوقت نفسه تسهم في جعلنا نشعر بالشبع.

وجبة تقديمية
من المستحسن أن نأكل وجبة صغيرة قبل الوليمة الاحتفالية، ويفضل تناول وجبة صغيرة مكونة من حبة فاكهة أو وجبة خفيفة أخرى قبل ساعة إلى ساعتين من عشاء العيد.

نصائح أثناء تناول الوجبة الرئيسية

ركزي على شرب الماء
ركزي على شرب الماء

– شرب الماء بدلاً من السوائل الأخرى.
– ترك متسع للأطعمة المفضلة. عليك “ألا تبذري” السعرات الحرارية (أي لا تلتهمي جميع السعرات الحرارية) في شرب العصائر والمشروبات الخفيفة؛ إذ يحتوي كوب من العصير أو المشروبات الخفيفة على نحو 90 سعرة حرارية.
– أعدّي طبقاً للتذوق من الأطعمة المختلفة: طبقاً يحتوي على وجبات صغيرة جداً من الأطعمة المختلفة المفضلة لديك؛ بغرض التذوق، دون أن تمنحي نفسك إمكانية ملء الطبق من جديد. بهذه الطريقة لن تشعري بأنك محرومة من تذوق هذه الأطعمة، ومن جهة أخرى لن تبالغي في كمية الطعام التي تتناولينها.
– ساعدي في تقديم الطعام وتنظيف المائدة عند الانتهاء: إن الجلوس لفترة مطولة حول مائدة الطعام يجعلنا نأكل المزيد من الطعام، على الرغم من أننا لم نعد نشعر بالجوع. المساعدة في تقديم الطعام وإخلاء المائدة من الأطعمة؛ يبعدنا عن مغرياتها من الأطعمة.

نصائح إضافية لفترة العيد

– عليكِ استغلال الوقت لممارسة الرياضة: فإنَّ حجة عدم توفر الوقت لممارسة الرياضة تصبح غير صالحة خلال إجازة الأعياد. ينبغي استغلال وقت الفراغ في الرحلات، المشي، السباحة، والذهاب إلى قاعة الرياضة.
– التخطيط مسبقاً: عند الخروج إلى نزهة أو رحلة، أحضري معك شطائر، خضروات وفواكه، والماء طبعاً. كوني مستعدة في حال شعرت بالجوع؛ لكي لا تضطري إلى شراء الوجبات السريعة المليئة بالدسم. فكرة أن بوسعك أن تأكلي ما تشائين الآن وأنك تستطيعين تعويض ذلك لاحقاً؛ هي فكرة مغلوطة. عليك أن تحاولي التحكم بكميات الطعام التي تعدينها، والتي تتناولينها خلال العيد؛ لكي لا تندمي لاحقاً.
– طبق شخصي: خلال اللقاءات العائلية والاجتماعية، يجب إعداد طبق شخصي؛ لأننا عندما نأكل من الأطباق الرئيسية، لا ننتبه إلى كميات الطعام التي نأكلها.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Main Menu